ملتقى العرب

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة ملتقى العرب
سنتشرف بتسجيلك

ملتقى العرب


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 العنف و الإجـرام و التعذيب في .. Manhunt 2 .. [ مراجعة ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mossàb
عربي نشيط
عربي نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 117
السٌّمعَة : 0
نقاط النشاط : 0

مُساهمةموضوع: العنف و الإجـرام و التعذيب في .. Manhunt 2 .. [ مراجعة ]   الإثنين نوفمبر 12, 2007 9:04 am


الحيـاة قاسية و صـعبة! مليئة بالجشع و الطـمع. حب المال! حب السـلطة! أشياء تطغى على الإنسان في أغلب الأحيـان و لا يستطيع المقاومة أمامها. كيف تستطيع أن تترك بيتك و تجعل من نفسك فأر تجارب! هيه! أنا لا أكلمك يا صديقي و لكني أتحدث عن بطلـنا. داني رجل كان يعيش حياة سعيدة مع زوجة جميلة و لكنه قرر التضحية بهذه السعادة كي يصبح فأر تجارب لدى مجموعة من العلماء المجانين ممن لا يهمهم سوى العلم و اكتشاف كل جديد حتى و لو كان ذلك بطرق دنيئة و غير إنسـانية. أعتقد أن هذا ما يدعونه بجنون العظمة.. مان هانت! لعبة أثارت الجدل بجزئها الأول لما تحتويه من عنف و إجرام يحبه الكثير و يبغضه القليل. لعبة بأسلوب شركة روك ستار! صديقك قـام بالدخول إلى السجون و المستشفيات مواجـها أشـد الصعاب فقط ! نعم فقط كي يقدم لك عزيزي القـارئ هذه المراجعة الشـاملة للـعبة العنف و الإجرام مان هانت. اترك ما بيدك و أحضـر كوبا من القهوة و اقرأ هذه المراجعة ففيها قصـة شيقة و أحداث مثيرة.


الناشر: Rockstar Games
المطور: Rockstar
تاريخ الإصدار: 29 / 10 / 2007
النوع: أكشـن / عنف و إجرام.
الأجهزة الصادرة عليـها: PS 2 + PSP + Wii
تقييم المواقع العالمية: 75%
تقييم صديقك Silent Horror: قم بقراءة المراجعة.

جدل كبير حول اللعبة و مشـاكل حول بيـعها و إصدارها .. إنها العنف و الإجرام بعينه:

اللعبة كما يبدو من غلافها فهي لعبة إجرام بكل معنى الكلمة. واجهت روك ستار عشرات المشاكل من أجل لعبتها. حيث مُنع بيع اللعبة في المملكة المتحدة و خصوصا في جمهورية أيرلندا لما تحويه من عنف و أشياء ربما تؤثر على نفسية اللاعب بينما سُمح بيع اللعبة في البرتغال و بولـندا و بعض الدول الأوروبيـة. في أمريكا لم تأتي اللعبة بكميات كبيرة فقد كانت منظمة الألعاب حريصة جدا اتجاه ألعاب روك ستار بالتحديد. فقد قامت ببيع عدد بسيط منها للبالغين فقط و قد تم فرض عقوبة لمن يبيع اللعبة لمن هو تحت السن المسموح بـها. لهذا نرى أن تصنيف اللعبة للبالغين فقط أي لمن هم فوق الـ 18 سـنة! بينما في هولـندا حدثت مشاكل حول اللعبة حيث رفع بعض الأشخاص شكوى حول اللعبة و طالب الحكومة بأن تتدخل و تمنع بيع اللعبة في هولندا. و لهذا تأخر صدور اللعبة بشكل كبير. فلم ترد روك ستار أن تصدرها في وقتها كي لا تتحمل الخسائر لذا قامت بتأجيل صدورها و قد وافقت على أن تجري تغييرات كثيرة عليها مقللة من خلالها من مشاهد العنف و غيرها. و في شهر سبتمبر الماضي قدمت روك نسخة جديدة من اللعبة زاعمة أنها تحوي على تغييرات كثيرة و لكن الكثير يقول أن اللعبة بقيت كما هي. و في نهاية المطاف تم السماح ببيع اللعبة و إصدارها في التاسع و العشرين من شهر أكتوبر الماضي. و لكن تم التشديد على بيع اللعبة لمن هم دون الـ 18 .. في عالمنا العربي قم ببيع اللـعبة لطفل في العاشرة و لكن ما يهم هو أن يـعطيك المال! نسأل الله أن يرزقنا ^^

قصـة ربـما تبدو لك مملة في البداية! و لكن أنصحك بالانتظار حتى الـنهاية.

ملاحظة: لمن لم يلعب اللعبة فأنصح أن يقرأ الفقرة الأولى فقط حتى لا يحرق القصـة على نفسه.

قصة اللعبة تدور حول بحث سري علـمي يقوم به مجموعة من الأطباء و هذا البحث يُدعى باسم " المشروع " أي "The Project," .. في هذا المشروع يوجد عالم اسمه دانييل و قد خضع لعدة تجارب من خلال هذا المشروع. المشروع في الأساس كان من تمويل الحكومة و لكن الحكومة قررت فجأة أن تلغيه و أن تقطع التمويل عنه. نعم يبدو أن الحكومة بخيلة .. العلماء كالعادة دائما مهووسون بأبحاثهم نشاهد ذلك في الأفلام و في الواقع أيـضا. على كل حال قرر العلماء أن يكملوا المشروع بعيدا عن أنظار الحكومة فقرروا مواصلة البحث تحت الأرض. دانييل يملك زوجة جميلة و ابن جميل أيضا و لكن هوسه بهذا البحث أفقده عقله فقد وافق أن يخضع لهذه التجارب و أن يصبح فأر تجارب للعلماء الآخرين و ذلك من أجل المال بالدرجة الأولى و من أجل إنجاز طبي كبير أيـضا .. لا أدري لماذا يحب الناس المال بهذا الشكل! على كل حال نكمل حديثنا عن المشروع و عن داني و عن العلماء المجانين. تابع العلماء تقدم حالة داني جيدا و قد قاموا أيضا بوضع آلات تصوير في الغرفة التي يقوموا بها في التجارب عليه كي يتسنى لهم مراقبته بكل راحة! و قد كان داني يجري جلسات أسبوعية و لكن! نعم إنها لكن التي تقلب الأمور رأسا على عقب! حادثة مروعة تحصل و داني يُرسل إلى ملجأ المجرم المجنون ديكسمور. مرت سنة من المعاناة على داني المسكين و هو يحاول أن ينسى فيها الحادثة. يبدو أن هذا الغبي ندم لأنه لم يبقى مع عائلته. على كل حال من يترك زوجة جميلة و طفل جميل و يذهب كي يصبح فأر تجارب إلا رجل مجنون! نتابع قصتنا. قام داني بالهرب و نجح في ذلك و هنا سوف يحاول داني أن يكشف حقيقة المشروع و لماذا تم إغلاقه في هذا الوقت و لماذا الحكومة توقفت فجأة عن تمويلـه. هل هو في مصلحة الإنسـان ؟ استأجر داني مجموعة من الرجـال كي يتعقبوا من قاموا بالإشـراف على المشـروع.



أثناء رحلة داني في البحث عن الحقيقة و هنا ربما تتذكرون لعبة سيفرنج و البطل تورك حيث تبدو أن القصة مشابهة إلا أن تلك القصة أكثر شناعة. في رحلة داني التقى بزميلة سابقة تدعى جودي. يا صديقي لا أدري إن كانت جميلة أو لا! تقوم جودي بإعطاء داني مفتاح بيت آمن كي يستعمله في رحلة الكشف عن الحقيقة و لكنها للأسـف تموت من قبل قاتل مجهول لم يعرفه أحد و يبدو أن هناك من يسعى لعدم اكتشاف حقيقة المشروع حيث أن جودي كانت تملك الكثير من المعلومات حول الموضوع. داني و صديقه ليو استمرا في مهمة الكشف عن الحقيقة تعقبوا شخص يدعى مايكل و قد تم القضاء عليه من قبل ليو لأنه لم يقم بالمسـاعدة. يبدو أن ليو بالفعل أسد يفتك بكل من يقول له لا. يقوم داني بإزالة بيكمان بريدج بالإضافة إلى أحد العملاء الذين يحملون سلاح القناص. لم تتوقف رحلة داني هنا بل استمر إلى المخزن الذي امتلكه المشروع حيث قاموا فيه بوضع كل الأشياء الطبية هناك. ليو الشرس قام بمساعدة داني في الدخول إلى المكان و الحصول على بعض الوثائق!! و لكن مهـلا يبدو أن ليو لم يكن يريد مسـاعدة ليـو ! ما الذي قـام بـه ليو ؟ لقد قام بتدمير الوثائق فبتدميرها يختفي ما يُسمى بالمشروع و يستطيع ليو أن يبدأ حيـاة جديدة بتاريخ جديد. يقوم ليو بقتل زوجة داني الجميلة. هنا يأتي الدكتور بيكمان رئيس المشروع و يقوم بإيـقاف حرية داني و يزيل جميع آلات التصوير التي كانت تراقبه و يقوم بحرق بيـته و من ثم يرسله للملجأ مرة ثـانية كي يحصل على المزيد من المعلومات! اللعنة إذا كل الأحداث السابقة مؤامرة من بيكمان كي يكمل مشروعــه !!

في الوقت الحالي يستطيع داني و ليو أن يواجها الدكتور بيكمان و سوف يموت هذا الأخير شر ميتة متعذبـا بجراحه و آلامـه و أرجو أن لا تكون آسـفا عليه يا عزيزي فهذا الجٌرذ لا يستحق. استمر داني في البحث العميق في ماضيه و كشف المزيد عن المشروع. ماذا اكتشف ؟ دعني أخبرك إذا. المشروع كان عبـارة محاولة لجعل داني و الجنود بصفة عامة عن سلاح مثالي يفتك و يدمر بكل سهولة. حيث يقوم المشروع بزراعة شريحة صغيرة في جسم فأر التجارب الذي هو بالطبع أحد البشر التعسـاء. هذه الشريحة تحوي على حيـاة أخـرى و شخصية ثانية بدون أي ضـمير يردعها عن فعل الشر و بدون أي ماضي أو تاريخ. يصبح تفكير الإنسان من خلالها متمركز حول القـتل و لا شيء غير القتل. ربما يصبحوا أقوى من العميل 47. و لكن هؤلاء القتلة لن يقتلوا و يصولوا كما يشاءون بل سيكونوا تحت سيطرة المشروع. الدكتور القذر بيكمان قام باختراع شريحة تقوم بمسح الدماغ بشكل كامل حيث يصبح القاتل من غير أي ذكرى أي كالطفل الذي ولدته أمه! إلا أنه أكبر حجما و لن يحتاج للحفاظات و الحليب ^_* .. بعد تعطل الجسر داني استطاع الحديث مع الشخصية الثانية في المشروع ألا و هو الدكتور وايت و هو رجل ذو شخصية مترددة واضح عليها علامات الجنون. يعتبر وايت ثاني أكبر عضو بالمشروع .. هنا سترى المشهد الذي يريك فيه داني و قد أٌخذ من داخل بيته و من ثم زوجته تتعرض للقتل. يا لها من مسكيـنة. حسـنا سنذهب للجنازة في وقت لاحق الآن لنكمل قصتنا. الدكتور وايت فجأة امتلك قـلب و تعاطف مع حالـة داني المسـكين و يحاول أن يساعده في إزالة جسر بيكمان .. هنا يجب على داني يسـافر إلى داخل أعمـاقه كي يواجه ليو مواجهة أخيرة .. و سوف يكون هـناك نهايتان محتملتان. الأولى هي أن داني في المقبرة يعيش و يتذكر الأشياء الفظيعة التي قام بعملها. و أما الثانية فهي سيقوم فيها بدفن زوجته الجميلة الميتة و تحريرها من اللـعنة و قد تخلص أخيـرا من ليـو. و قد أعطي اسم جديد و هو ديفد . حصل أيضا على عنوان بيت جديد و أصبح بإمكانه بدء حيـاة جديدة. النهاية البديلة هي هـزيمة ليو لداني و من ثم يسيطر على جسـمه و يستمر بتجارب المشـروع. في الواقع أن ليـو هو الشخصية الثـانية التي قام المشـروع بزراعتـها في داني .. إذا ؟ لا داعي كي أكـمل الآن و لنتحدث عن أسلوب اللـعب.



أسلوب لعب سـهل يتيح لك القتل و التعذيب و يشعرك بالسعادة و الرضى:

كعادة روك ستار فهي تركز دائما في ألعابها على أسلوب لعب ممتع و مثير. أحب أن أصارحك أن هذه أول لعبة من إنتاج روك ستار تعجبني. فلم تعجبني سلسلة GTA و لا لعبة بولي التي تذكرني بأيام المدرسة. على كل حال دعك من قصة حيـاتي الآن. اللعبة تعتمد أساسا على العنف و الإجرام. التحكم فيها سهل جدا بضع دقائق و سوف تعتاد عليه. سوف تستعمل يديك أحيانا في توجيه اللكمات و الركلات إلى الأعداء و ربما تعذيب البعض منهم. أيـضا خلال تقدمك في اللعبة سوف تستعمل أسلحة مختلفة و ستبدأ مع الحقن إلى مضارب البيسبول و غيرها من الأسـلحة بالإضافة إلى أنك سوف تتضرر من ضربات العدو و عداد الطاقة لن يكون كبير لـديك. لـذا اللعبة تعتمد على البقـاء بشكل كثير. لـذا دع عنك الرقة و اجعل من نفسك سفاحا.

ما يميز اللعبة هو طور الإعدام! نعم لن تكون أنت المحكوم عليه. سوف تواجه بعض الأشخاص الذين بحاجة إلى تأديب. و سوف تجد في اللعبة ثلاث أنماط من نمط الإعدام و الثلاثة قاتلة بالطبع. النمط الأول و هو الأبيض. و هو نمط الإعدام السريع أي تقتل الضحية المسكينة بكل سرعة و تتخلص منها. أما النمط الثاني فهو الأصفـر فهو النمط العنيف و سوف تستعمل فيه نصف العنف الموجود باللعبـة. و أما النمط المفضل لـدي فهو النمط الأحمر و هو الشنيع !! إنه ممتع و رائع جدا. سوف تقوم بتعذيب الضحية و قتلها بأبشـع الصور! لا تظن أن صديقك هورور مجرم و يميل إلى العنف! و لكنها أشياء ممتعة يا صديقي. أيضا تستطيع أن تستعمل الأسلحة النارية في عمليات الإعدام السريع مثل المسدس أو البندقية و لكنها لا تحوي على أي متعة. في عمليات الإعدام تستطيع أيضا أن تستعمل الظروف البيئية المحيط بـك. مثلا أمسك أحد الضحايا المساكين من شـعره ثم قم بوضع وجهه القذر على صندوق المصاهر و قم بحرقه و الاستمتاع بصيحات الألم. أيضا تستطيع استعمال الهاتف كي تقوم بخنق الضحية و القضاء عليها بكل برودة أعصاب. إن كنت تحب توجيه اللكمات و الضرب بعنف فأحضر ضحيتك المسكينة و قم بالقضاء عليها في المرحاض ( أكرمكم الله ). هذه الوسائل استعملها في اللـعبة فقط .. و احذر من استعمالها على أرض الواقع لأن ذلك سيسبب لك دخول السجن و بالتالي لن يجد صديقك هورور من يقرأ مواضيعه ):



في اللعبة يجب عليك أن تستغل كل ما يحيط بك كي تقضي على عدوك تستطيع أن تستغل الضوضاء و الفوضى المحيطة بك كي تقضي على عدوك بالإضافة إلى استغلال الظروف البيئية كالماء و غيرها. أيضا عندما تريد أن تختبئ في أحد الأماكن أو تريد التسلل وراء أحد الأوغاد و تقضي عليه. يجب عليك الحذر و أن تذهب وراء فريستك بحذر دون أن تصدر أي ضوضاء. الآن تسأل و كيف افعل ذلك؟ قم بتقليد حركات الشخص الذي يمشي أمامك و من ثم استغل الفرصة المناسبة و خلصه من حيـاته التعيسة. هنا يجب أن أحذرك إن كنت تتبع شخص ما كي تقضي عليه فاحذر أن لا يكون المكان مزدحم! و أنت تعرف ما الذي أعنيه بالطبع.

سوف تتمكن من خلال اللعبة أن تتسلق و أن تزحف في الحفر و كل ذلك سوف يوفر لك مخابئ كثيرة تستفيد منها من خلال تقدمك في المراحل. أوه! يبدو أنك ستقلد صاحب يدي الغوريلا الطويلتين و أعني بالطبع صديقنا سام فيشر. سوف تجد أضواء عديدة في اللعبة و هنا كل ما عليك هو أن تكسر هذه الأضواء كي يصبح المكان مظلم و تستطيع السر في الظلال بكل سهولة و يسر. و بالتالي لن يزعجك أحد .. و لكن احذر من بعض الأضواء ففي بعض أماكن اللعبة سوف تجد بعض الأضواء مجهزة بنابض حساس للحركة. حيث إن اقتربت من الضوء سوف يقوم بإطلاق إنذار و بالتالي الوقوع في المشاكل. لذا عليك الحذر جيدا. على أي حال! إن أزعجك أحد فتصرف معه بطريقـتك الخاصة (-:

الآن سأعود بالحديث عن طور الإعدام. اللعبة تحوي على أكثر من نهاية ربما ثلاث نهايات على الأكثر. طرق الإعدام التي تتبعها في اللعبة ستؤثر على النهاية. فمثلا إن قمت بالإعدام الأبيض أي السريع و هو الإعدام الرحيم الذي لا يضمن أي تعذيب للضحية المسكينة! ربما تحصل على النهاية البديلة إن أكثرت منه. و هي النهاية الإيجـابية و لن أقول لك ما هي. و أما إن كنت الرجل الشرير كحال صديقك هورور و قمت باستعمال طرق الإعدام الشنيع على أغلب ضحاياك فإنك ستحصل على أسوأ نهاية في اللـعبة. الخيار يعود لك في ذلك. ليس كل ما أقوم به هو الصواب (-: و لكن إن بحثت عن المتعة فضحي بالنهاية السيئة و اظفر بتعذيب الضحايا و سماع صراخهم.

رسـومات من روك ستار !! هل تطورت هذه المرة ؟

روك ستار في أغلب ألعابها تحصل على تقاييم مرتفعة من المواقع الأجنبية .. و لكن دائما ما يلاحظ الكثير أن الرسومات غبية نوعا ما. حسـنا لنرى رسم الشخصيات و شـكلها ؟ إنها شنيعة برائي. البيئة الموجودة في اللعبة ممتازة جدا و متناسقة بشكل كامل مع نوع اللعبة و طبيعتها. دقة الرسوم لا بأس بها هذه المرة. زوايا التصوير أيضـا ممتازة و تستطيع التحكم بها كيفما تشـاء .. أما العروض الموجودة باللعبة فإن كانت تفتقر إلى الجودة إلا أنها مثيرة و مميـزة. لا يوجد الكثير كي أتحدث به عن الرسومات. إنها جيدة نـوعا مـا .. !! و لكن الخيار يعود لك عزيزي القارئ. فأسلوب اللعب برائي كانت متفوقة على الرسومـات ..



أصوات ممتـازة و إخـراج رائع للأحداث:

الأصوات في اللعبة تم العناية بها على أحسـن وجه. الحوارات ممتـازة. التأثيرات الصوتية مناسبة جدا لنوع اللعبة. نعم لن تجد موسيقى الراب في اللعبة و لكن ستجد ما هو أفضل! إنها صرخات الضحايا و أنت تقوم بإعدامهم بأبشع الطرق. موسيقى اللعبة المصـاحبة لم تكن مناسبة برائي. التمثيل الصوتي للشخصيات لا بأس بـه. أما إخراج اللعبة فهو ممتاز كعادة روك ستار. فقد خرجت الأحداث بشكل متناسق و مفاجئ في بعض الأحيـان. و ربمـا لم تكن تتوقع هذه الأشيـاء. يجب عليـك رفع الصوت قليلا أثناء لعب هذه اللعبة حتى تستمتع بأصوات اللكمات و تهشيم الرؤؤس! إنها رائعة يا رجل.

عـمر اللعبة .. طويلة و قصيرة في آن واحد

عمر اللعبة هنا يعتمد عليـك حيث أنك تستطيع أن تنهيها في وقت قصير إن اعتمدت على عمليات الإعدام السريعة. و تستطيع أن تجعلها أطول باعتمادك على عمليات الإعدام الشنيع. و لكن عـمر اللعبة في مُجمله لا بأس به للعبة أكشن من هـذا النوع. أما عن الإعادة فتستطيع أن تعيد اللعبة كي تستمتع بنزعتك الإجرامية أو كي تجد نهاية أخـرى للـعبة و كل هذا يعتمد عليـك .. لذا فإني أقول أنها لعبة متوسطة العمر.

التقييم النهائي: إن كنت ذا قلب قوي و تحب العنف فهي خيـارك الصائب:

التقديم العام و القصة: اللعبة أتت قُدمت لنا بشكل مألوف نوعا مـا. و لكن القصة كانت متشابكة و معقدة و بها بعض المفاجآت التي من المحتمل أن تسـرك في النهاية كما أن النهاية تتغير بالطريقة التي تلعب بـها. 80%.

أسلوب اللعب: أسلوب اللعب سهل. مثير و شيق و ممتع. عمليات الإعدام المتنوعة. التسلل و تكسير الأضواء و تهشيم الرؤوس و غيـرها .. إنه ممتاز و لكنه ليس بالمثالي .. 85%

الرسومات: الرسومات لم تصل إلى المستوى المأمول فالشخصيات غبية بكل معنى الكلمة. و لكن بيئة اللعب أتت بشكل ممـتاز. 75% ..

الأصوات: أصوات اللعبة لا بأس بـها. تمثيل الشخصيات رائع و التأثيرات الصوتية المصاحبة للكلمات أو عمليات الإعدام ممتازة كما أن الإخراج أتى بشكل لا بأس بـه .. 85%

عمر اللعبة: يعتمد عمر اللعبة حسب طريقة لعـبك فربما تستطيع أن تنهيها في وقت قصير و ربما في وقت أطويل. في العادة يعتمد على طريقتك في إعدام الضحايا و لكن لمتوسط لعمرها فهي جيدة .. 70%

التقييم النهائي: اللعبة أتت في قـالب عنيف مثير و شيق .. تستحق التجربة و أنصح كل من يحب هذا النوع من الألعاب أن يقتنيها بأسـرع. 79% ..



الكـلمة الأخيـرة:

بهذا أعزائي القراء أصل إلى نهاية هذه المراجعة الكاملة للعبة المطاردة و التشويق مان هانت بجزئها الثاني. إنها لعبة جميلة و تستحق التجربة يا صديقي. أرجو أن أكون قد وفقت في تغطية كل ما يخص اللـعبة .. و إن كنتم بحاجة إلى حل كامل فبإمكانكم مراسلتي على بريدي الموجود لـديكم. الآن لم يعد لدي الكثير كي أقوله لك يا أصدقاء. اذهبوا و ذاكروا دروسكم جيـدا (-: و احذروا من أن تطبقوا اللعبة فهي مجرد لعبة .. تـحياتي للجميع .. " حـكيم "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العنف و الإجـرام و التعذيب في .. Manhunt 2 .. [ مراجعة ]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى العرب :: تقنيات الحديثة :: العاب pc-
انتقل الى: